التوقيت الحالى AM 00:00
لندن AM 00:00
نيويورك AM 00:00
طوكيو AM 00:00
أستراليا AM 00:00
10:48  21   Thu   أَيْلُول | سبتمبر   2017  
العملة         الفائدة      

USD
0.50%

EUR
0.00%

GBP
0.50%

JPY
0.10%

CAD
1.00%

AUD
4.25%

CHF
0.0%

آخر يوم في الربع الأول، ماذا سوف يحمل لأسواق المعادن الثمينة ؟

9:19 2010-03-31

تداول سعر الذهب خلال الربع الأول من هذه السنة بين مستوى 1044.00 و مستوى 1151.00 في التداولات الالكترونية فيما انحصرت التداولات منذ أواسط شهر شباط الماضي و حتى الآن بين سعر 1084.00 و سعر 1133.00 دولار للأونصة الواحدة لكن نرى بالتدقيق أكثر بأن التداولات معظم هذا الربع من السنة كانت ضمن النطاق 1125.00 و 1090.00 دولار للأونصة الواحدة. خلال هذا الربع من السنة كذلك يبدو بأن سعر الذهب سوف ينهي تداولاته ببعض الإيجابية القليلة.

 ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي كان أحد أهم الأسباب التي أوقفت محاولات الذهب في الارتفاع فيما نرى بأن أزمة اليونان و القلق تجاه انخفاض وتيرة النمو في الاقتصاد الدولي كانت سبباً في منع سعر الذهب من أن يستمر في الانخفاض. من هنا نلاحظ بأن قوى المضاربة و قوى طلب الملاذ الآمن اجتمعت معاً لتحدد نطاق تداول ضيق نسبياً في سعر الذهب خلال هذا الربع من السنة. يوم أمس شهدنا بعض الانخفاض في سعر الذهب بعد أن ظهرت بيانات أشارت إلى أن ثقة المستهلك الأمريكي قد ارتفعت إلى جانب بيانات أخرى من المملكة المتحدة أشارت إلى أن الاقتصاد الملكي استطاع أن يخرج من الركود الاقتصادي الأطول زمنياً في العصر الحديث بنمو مقداره 0.4% خلال الربع الرابع الماضي من عام 2009.

 انخفض سعر الذهب في تداولات يوم أمس بمقدار 0.51% و أنهى تداولاته عند مستوى 1103.30 دولار للأونصة الواحدة. ارتفاع مؤشرات الأسهم الأمريكية يوم أمس أعاد مؤشر داوجونز الأمريكي ليتداول عند مستويات فوق 10907.42 و هذا ما سبب اتجاهاً نحو أسواق الأسهم سالباً المعادن الثمينة الطلب على شكل الملاذ الآمن. بقاء مستويات التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية تحت السيطرة و مشكلة انكماش التضخم في اليابان تجعل أكبر اقتصاديات العالم لا تعاني في الوقت الحالي من مخاطر التضخم و هذا أيضاً ما يبقي على الضغوط السلبية على المعادن الثمينة أهمها الذهب.

 

انخفضت مؤشرات الأسهم الآسيوية هذا اليوم بسبب موجات جني أرباح حصلت فيها في انتظار بيانات الوظائف يوم الجمعة القادم و كذلك العطلة المطوّلة في العديد من دول العالم. جني الأرباح في أسواق الأسهم لم يؤثر كثيراً على أسواق المعادن الثمينة هذا اليوم بل شهدنا المعادن الثمينة على العكس و إذ بها ترتفع معوضة خسائر يوم أمس بالنسبة للبلاتين و الفضة فيما الذهب قلّص معظم خسائر يوم أمس.

 

في تمام الساعة 02:31 صباحاً بتوقيت نيويورك، نرى سعر الذهب يتداول عند سعر 1107.80 بارتفاع مقداره 0.41% من إغلاق يوم أمس، فيما شهد سعر الفضة طلباً دفع في السعر ليتداول في هذه اللحظات عند مستوى 17.39 دولار للأونصة بارتفاع مقداره 0.64% من إغلاق نيويورك يوم أمس عند 17.28 دولار للأونصة الواحدة. بالنظر إلى البلاتين، نجد بأنه يتداول بإيجابية منذ أن استقر فوق مستوى 1600.00 دولار و يتداول في هذه اللحظات عند سعر 1635.00 بارتفاع مقداره 18.00 دولار كاملة من إغلاق نيويورك يوم أمس.

 

انخفاض المخاوف في الأسواق المالية تجاه أزمة اليونان، التحسّن الاقتصادي الواضح الذي تظهره الولايات المتحدة الأمريكية، خروج المملكة المتحدة من الركود الاقتصادي و كل هذا رافقه تحسّن واضح جداً في اقتصاديات آسيا و دول المحيط الهادي من ناحية النمو. كل هذه الأسباب كانت سبباً في تخفيض وتيرة الطلب على الذهب و العديد من المعادن الثمينة على شكل ملاذ آمن خلال الأسبوع الجاري. من جهة أخرى نرى بأن الانخفاض الطفيف الذي شهده سعر صرف الدولار الأمريكي هذا الأسبوع أبقى على المعادن الثمينة جذّابة لبعض المضاربين في السعر السوقي. هذا ما يجعل التداولات مملة جداً للبعض في نطاقها بينما التذبذب الكبير كان و ما زال هذا الأسبوع سيّد الموقف.

 

ارتفعت مؤشرات السلع يوم أمس، أغلق مؤشر S&P GSCI بارتفاع مقداره 1.88 نقطة عند مستوى 526.46 فيما ارتفع مؤشر RJ/CBR بمقدار 0.89 نقطة و أغلق تداولات نيويورك يوم أمس عند مستوى 273.72. لكن كما أشرنا، فجاذبية أسواق السلع و الأسهم يوم أمس كانت على حساب المعادن الثمينة و تركّز الارتفاع يوم أمس في العديد من أدوات الطاقة و أدوات الاستثمار في أسواق السلع.

 

في آخر يوم للتداول في الربع الأول من هذه السنة، قد يبدأ المستثمرون في التفكير بتغيير اتجاهاتهم الاستثمارية و المضاربية. ربما يصبح الاتجاه نحو استثمارات جديدة أو قد نرى اتجاهاً نحو تقليص أو تعظيم الاستثمارات الحالية. يصعب التنبؤ بما سوف يقوم فيه المضاربون هذا اليوم في آخر أيام هذا الربع من السنة. لذلك نوصي اليوم بتوخي الحيطة و الحذر إذ أن قوى المضاربة قد تسبب تداولات حادة جداً في الأسواق خصوصاً و نحن في انتظار بيانات الوظائف يوم الجمعة القادم من الولايات المتحدة الأمريكية.

 

اليوم نحن في انتظار بيانات أوروبية غاية في الأهمية شاملة بيانات التضخم من بعض الدول و بيانات البطالة و الوظائف من الاتحاد الأوروبي. من كندا نحن في انتظار بيانات الناتج المحلي الإجمالي لشهر كانون الثاني الماضي أما من الولايات المتحدة الأمريكية نحن في انتظار بيانات المخزون من النفط. هذا ما قد يضيف على معادلة التداول هذا اليوم الكثير من التعقيد. و منه نكرر أن اتخاذ الحيطة و الحذر في تداولات هذا اليوم قد يكون أفضل الخيارات حتى تتضح لنا ما سوف يتجه إليه المضاربون و المستثمرون في السعر السوقي.

 

نلقاك على خير الربع القادم من هذه السنة ! و غدا ً موعدنا مع اتجاهات قد تكون جديدة للمضاربين تتضح بقية تداولات هذا الأسبوع. لكن بشكل عام، نحن نحتفظ مع نهاية هذا الربع من السنة و بداية القادم في توقعاتنا المتوسطة الأمد مشيرين إلى احتمال اتجاه صاعد للمعادن الثمينة إجمالاً لكن الاتجاه اللحظي و القصير الأمد لا نستبعد فيه موجات هابطة تصحيحية و جني أرباح و الكثير من التذبذب.

المصدر : ecpulse
عنوان التعليق
التعليق
أضف تعليق
 المؤشرات  القراءة  التحديث
 أسعار الفائدة %  0.50%  
 أسعار المنتجين -PPI  0.4%-  
 أسعار المستهلكين -CPI  0.2%  
 مؤشر النفقات الشخصي -PCE  1.4%  
 الناتج المحلي الإجمالي - GDP  2.1%  
 الميزان التجاري (بليون )  43.9B-  
 نسبة البطالة %  5.0%  

متى تتوقع أن يتم أخذ قرار رفع الفائدة الأمريكية

تصويت
أضفنى لقائمة البريد لإستقبال الاخبار والرسائل والتحليل
سوف تتلقى تحديثات البريد الإلكتروني الأسبوعية ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
تأكيد