التوقيت الحالى AM 00:00
لندن AM 00:00
نيويورك AM 00:00
طوكيو AM 00:00
أستراليا AM 00:00
19:22  20   Mon   تِشْرِينُ الثَانِي | نوفمبر   2017  
العملة         الفائدة      

USD
0.50%

EUR
0.00%

GBP
0.50%

JPY
0.10%

CAD
1.00%

AUD
4.25%

CHF
0.0%

"موديز": اعتماد البنوك العربية على الأسواق المحلية يعزز قدرتها على مواجهة الأزمات

12:52 2010-06-14

قالت وكالة "موديز" لخدمات المستثمرين إن المصارف العربية استطاعت أن تعزل نفسها نسبياً عن تداعيات الاختلالات المالية العالمية الأخيرة والركود الذي أعقبها.

ورأت أن بنوك المنطقة لا تزال تواجه تحديات تختلف بشكل كبير من منطقة إلى أخرى.

وأشار نائب كبير مسؤولي الائتمان في مكتب "موديز" في باريس أنور حسون إلى "أن الأسباب الرئيسية لمرونة البنوك العربية خلال الأزمة هي: قدرة البنوك التقليدية والإسلامية على التكيف مع ضعف الاقتصاد الكلي، وتعرضها بحد أدنى للرهون العقارية، والدعم الحكومي والتدخل في بعض الأحيان، عدا عن بعض الخصوصيات المحلية والإقليمية".

وأوضح التقرير العوامل التي سمحت لمعظم البنوك العربية بالمحافظة على استقرار جدارتها الائتمانية خلال الاضطرابات المالية، مضيفاً أن أبرزها عامل واحد رئيسي هو التعرض المنخفض للرهون العقارية ومشتقات الديون، عدا عن تعرضها بنسبة ضئيلة لبنوك الاستثمار العالمية المضطربة.

ورأت "موديز" أن هذا يعود لارتفاع عوائد البنوك في السوق المحلي مقارنة بالأسواق العالمية، عدا أن الكثير منها يفضل عدم التعرض لمخاطر.

وقالت "موديز" إن المشهد المالي في العالم العربي قد بدأ بالتغير قبل الأزمة، ولكن الوضع الحالي يتطلب الإسراع في إجراء تعديلات، مشيرة إلى أن البنوك لن ترى فوائد هذه التعديلات في المدى القريب، وإنما على المدى البعيد.

ووفقاً لحسون فإن "التحديات التي تواجه القطاع المصرفي تختلف بشكل كبير من منطقة إلى آخرى، وهذا يعكس التنوع الكبير في الخدمات المصرفية في العالم العربي، على الرغم من تزايد الأعمال التجارية والمالية والاقتصادية بين دول المنطقة".

وأبقت وكالة "موديز" على نظرتها المستقبلية المستقرة لمعظم النظم المصرفية في العالم العربي، مؤكدة نظرتها المستقبلية السلبية للنظم المصرفية في ثلاث دول خليجية هي: البحرين والكويت والإمارات العربية المتحدة.

وقالت إن هذه الأنظمة المصرفية الثلاثة تعاني من شح السيولة والانخفاض الحاد في أسعار الأصول، خصوصاً العقارات، عدا عن التداعيات السلبية التي تواجهها المؤسسات المتخصصة، مثل بيوت الاستثمار والشركات العقارية.

ولفتت إلى أن البنوك الإماراتية تواجه ارتفاعاً حاداً في تعثر الإقراض، مما أضعف تدريجياً وضعية هذه البنوك.

المصدر : alaswaq
عنوان التعليق
التعليق
أضف تعليق
 المؤشرات  القراءة  التحديث
 أسعار الفائدة %  0.50%  
 أسعار المنتجين -PPI  0.4%-  
 أسعار المستهلكين -CPI  0.2%  
 مؤشر النفقات الشخصي -PCE  1.4%  
 الناتج المحلي الإجمالي - GDP  2.1%  
 الميزان التجاري (بليون )  43.9B-  
 نسبة البطالة %  5.0%  

متى تتوقع أن يتم أخذ قرار رفع الفائدة الأمريكية

تصويت
أضفنى لقائمة البريد لإستقبال الاخبار والرسائل والتحليل
سوف تتلقى تحديثات البريد الإلكتروني الأسبوعية ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
تأكيد